الاتحاد البرلماني العربي

تقارير المؤتمرات الدولية

شعار الاتحاد البرلماني العربي

تقرير الأمانة العامة للاتحاد
حول أعمال ونتائج
المؤتمر السابع بعد المائة للاتحاد البرلماني الدولي
واجتماعات الدورة السبعين بعد المائة لمجلس الاتحاد
( مراكش ، 17-23/3/2002 )

تمهيــد
أولاً - جلسة الافتتـاح
ثانياً - جدول أعمال المؤتمر
ثالثاً - الطلبات الخاصة بإدراج بنود إضافية أو استعجالية في جدول الأعمال
رابعاً - اجتماعات اللجان
خامساً - الجلسة الختامية للمؤتمر:
سادساً- الدورة السبعون بعد المائة لمجلس الاتحاد البرلماني الدولي
1- رئاسة المؤتمر السابع بعد المائة :
2- انتخابات اللجنة التنفيذية :
3- الانتخابات البرلمانية القادمة
4-عملية إصلاح الاتحاد البرلماني الدولي :
5- الدورة الحادية والسبعون المقبلة
سابعاً - اجتماع اللجان والهيئات الخاصة الأخرى في الاتحاد
ثامناً- الاجتماع التنسيقي للوفود البرلمانية العربية
تاسعاً- نشاط وفد الأمانة العامة للاتحاد

تمهيد :
تنفيذاً للقرار الذي اتخذه مجلس الاتحاد البرلماني الدولي، والقاضي بقبول الدعوة الموجهة من مجلس النواب المغربي لعقد المؤتمر البرلماني الدولي السابع بعد المائة في المملكة المغربية، احتضنت مدينة مراكش المغربية في الفترة ما بين السابع عشر والثالث والعشرين من آذار-مارس-2002 اجتماعات المؤتمر السابع بعد المائة للاتحاد البرلماني الدولي واجتماعات الدورة السبعين بعد المائة لمجلس الاتحاد.

شارك في هذه التظاهرة البرلمانية الدولية الهامة ممثلو مائة وثمانية وعشرين برلماناً من برلمانات العالم، بالإضافة إلى وفود ملاحظة تمثل العديد من منظمات الأمم المتحدة والصليب الأحمر الدولي واليونسكو، وبعض المنظمات البرلمانية الإقليمية من ضمنها: الاتحاد البرلماني العربي، المجلس الوطني الفلسطيني، الاتحاد البرلماني الإفريقي، البرلمان الأوروبي، مجلس أوروبا، واتحاد برلمانات الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي، وبرلمان أمريكا اللاتينية … وغيرها.

وتقدم الأمانة العامة فيما يلي تقريراً يتضمن موجزاً لوقائع المؤتمر ودورة المجلس وأبرز النتائج التي تمخضت عنهما ، كذلك يتضمن التقرير عرضاً لأنشطة الوفود البرلمانية العربية ونشاط وفد الأمانة العامة للاتحاد البرلماني العربي خلال اجتماعات المؤتمر .

^ تقرير الأمانة العامة للاتحاد - محتويات الصفحة الحالية

أولاً - جلسة الافتتــاح
جرت جلسة افتتاح المؤتمر السابع بعد المائة لمجلس الاتحاد في الساعة السابعة من مساء يوم الأحد الواقع في 17/3/2002 في قصر المؤتمرات بمدينة مراكش تحت رعاية وبحضور صاحب الجلالة الملك محمد السادس، عاهل المملكة المغربية الشقيقة، حفظه الله. وقد ألقى جلالته في حفل افتتاح المؤتمر الكلمة الهامة التالية:

الحمد لله، والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وآله وصحبه،
حضرات السيدات والسادة البرلمانيين المحترمين،

يطيب لي أن أفتتح أشغال مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي، لما يجسده من ديمقراطية، تعتبر جوهر الملكية الدستورية المغربية. كما يسرني أن أشيد بما يجمعنا من عمل رائد ودؤوب، من أجل ترسيخ القيم الكونية المثلى، للحرية وحقوق الإنسان والسلم وإشاعة ثقافة الحوار والانفتاح والتسامح بين الحضارات والشعوب.

وإني أنوه بجهود منظمتكم الموصولة، من أجل انتصار هذه القيم العليا. كما أعرب عن اعتزازي باحتضان المغرب لملتقى اتحادكم، الذي يعد بمثابة الضمير الحي للعالم، لما تمثلونه من شرعية ديمقراطية، وتعبير صادق عما يخالج شعوبنا من قلق وانشغالات، وما تعلقه عليكم من آمال وتطلعات، في إيجاد إجابات متناسقة وديمقراطية، لحسن تدبير الشأن العام على الصعيدين الوطني والدولي. وإنني أعتبر لقاء ممثلي الشعوب، من مختلف القارات والدول والثقافات، على أرض بلد عربي إسلامي عريق يتضمن رسالة هامة، مفادها أن ما يعرفه عالمنا إنما هو صراع جهالات لا صدام حضارات، وتأكيد تفاعلها، الذي يعد حواركم المثمر أحد روافده. كما أن عملكم على إشاعة ثقافة الديمقراطية، كأداة ناجعة لتدبير الخلاف، على المستوى الدولي، بطرق الحوار والتسامح، واحترام الحق في الاختلاف، لهو خير تعبير عن كون الديمقراطية تظل أفضل وسيلة للقضاء على الإرهاب والتطرف والإقصاء، وإيجاد حلول سلمية لكل التوترات والنزاعات، في شتى أنحاء العالم.

وإن المغرب الذي يقدم نموذجاً متميزا، لتفاعل الحضارات والثقافات، والذي يظل رائداً في انتهاج الحلول التفاوضية السلمية والديمقراطية، في محيطه الجهوي والدولي، ليعبر عما يساوره من قلق ومرارة، إزاء ركوب الحكومة الإسرائيلية، لمنطق القوة والتقتيل، في حق الشعب الفلسطيني الأعزل وإراقة دماء الأبرياء يومياً، بدل اعتماد الخيار الحضاري للتفاوض، في إطار الشرعية الدولية. وكما هو الشأن في كل ظرف عصيب، فإن الأمل قد ينبثق من اليأس، ومنطق التاريخ يؤكد أن دوامة العنف والعنف المضاد ، ليست قدراً حتمياً، لأن إرادة السلام والعدل، وإشاعة الأمن لا بد أن تنتصر، ولا سيما في منطقة مهد الأديان، التي من حق الشعب الفلسطيني الشقيق أن يقيم دولته المستقلة فيها، وعاصمتها القدس الشريف، رمزاً للتعايش والتكامل، والتآخي بين كل شعوب وديانات منطقة الشرق الأوسط.

وبنفس الشعور المزيج بالانشغال والأمل، أشيد بحرص منظمتكم العتيدة، على تشجيع الدول النامية - خصوصاً الإفريقية منها- على تحقيق التنمية المستديمة، وتقليص الانعكاسات السلبية، لثقل المديونية ولمنطق العولمة التجارية. وستبقى الديمقراطية صورية ومهددة ما لم يتم إعطاؤها مضموناً اقتصادياً واجتماعياً، ورفع كل أشكال التهميش وسوء المعاملة عن المحرومين، ولا سيما النساء، نصف المجتمع، والأطفال والشباب عماد المستقبل وأمله.

إن مواجهة مشاكل العصر التي تتجاوز الحدود الوطنية، تلزم البرلمانات من خلال اتحادكم، بالقيام بدور فعال، في إضفاء نزعة إنسانية على العولمة وإقامة نظام دولي جديد، أكثر ديمقراطية وإنصافا وتضامناً .

وإنني لعلى يقين أن مراكش، ملتقى المؤتمرات الدولية، التي شهدت ميلاد اتحاد المغرب العربي، والمنظمة العالمية للتجارة، وإعطاء دفعة قوية لبروتوكول كيوطو والإيكولوجيا الإنسانية، ستشهد تعزيز البعد البرلماني للديبلوماسية، بشكل يجعل من اتحادكم شريكاً أساسياً، للمنظمات الأممية ومكونات المجتمع المدني الدولي، من أجل بروز مواطنة عالمية فاعلة ، وبناء ديمقراطية كونية. وستجدون في المملكة المغربية، وعاهلها، خير مساند لكم، انطلاقاً من حرصي على جعل المغرب منارة مشعة للديمقراطية، وملتقى للتوافق بين الإرادات البناءة، للحوار والسلام.

وإذ أرحب بممثلي شعوب العالم، ضيوفاً أعزاء على بلد متشبث بفضائل الديمقراطية البرلمانية، فإنني أدعو الله تعالى أن يتوج أعمالكم بكامل النجاح.

و السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

وكان المشاركون في أعمال المؤتمر قد استمعوا قبل ذلك إلى كلمة من الأستاذ عبد الواحد الراضي ، رئيس مجلس النواب المغربي أعرب في مستهلها عن الامتنان والشكر والعرفان لجلالة الملك محمد السادس على رعايته لأعمال المؤتمر وافتتاح أشغاله ، كما رحب السيد الراضي بجميع المشاركين في المؤتمر وتمنى لهم إقامة طيبة في المغرب وعملاً مثمراً. ونوه السيد الراضي عن تقديره للدور البالغ الأهمية الذي قام به الاتحاد البرلماني الدولي في نشر ثقافة الديمقراطية وتعميق مفاهيمها وتوسيع مجالات تطبيقها وتوفير الدعم المادي والمعنوي لممارستها، وكذلك لجهوده في خدمة السلم والأمن والاستقرار والدعوة للحوار من أجل بناء عالم جديد أكثر عدلاً وإنصافاً وتضامناً .

وأشاد السيد الراضي بالوثيقة التي أقرها مؤتمر نيويورك لرؤساء البرلمانات الوطنية (آب/أغسطس - 2000 ) وأسهم البرلماني المغربي في صياغتها ، باعتبارها برنامج عمل للاتحاد البرلماني الدولي وللبرلمانات الوطنية في السنوات المقبلة ، لاسيما على صعيد إعطاء بعد برلماني لعمل الأمم المتحدة .

وتوقف السيد الراضي في كلمته حول الوضع الدولي مشيراً إلى أنه يتسم بتنامي أسباب التوتر وعدم الاستقرار وانتشار الحروب والنزاعات الناتجة عن عدم احترام الشرعية الدولية في كثير من المناطق ، لاسيما في منطقة الشرق الأوسط ، مما يهدد مستقبل البشرية بعواقب وخيمة .

وعلى الصعيد الاقتصادي فإن جزءاً من العالم يعرف الرخاء واقتصاد الوفرة ،والجزء الآخر يرسف في أجواء المجاعة والفقر والأمية . وهكذا تتعمق الهوة بين الشمال والجنوب، مما يؤدي إلى مزيد من الإحباط والعنف والتطرف .

وأشار السيد الراضي إلى أن المهمة المركزية والمستعجلة لكل القوى المحبة للسلام في العالم تتمثل في دفع المنتظم الدولي إلى اتخاذ قرارات جريئة تستهدف إقامة عالم لا بديل فيه عن السلام والتعاون واحترام حقوق الإنسان والتعايش بين الثقافات والحضارات . وهذا يتطلب بلورة سياسة اقتصادية واجتماعية وأمنية شاملة ومتكاملة من خلال إعمال مبادئ القانون الدولي في فض النزاعات الكبرى والقضاء على كل الأسباب السياسية والاقتصادية والاجتماعية للعنف والإرهاب.

وبعد أن استعرض السيد الراضي القضايا التي سيناقشها المؤتمر البرلماني الدولي أعرب عن الأمل في أن تشكل اجتماعات مراكش محطة بارزة في النضال المشترك لإيجاد الحلول الملائمة لجميع مشاكل العالم .

ثم تحدث السيد رود لوبيرز، مفوض الأمم المتحدة للاجئين، الذي نقل إلى المشاركين في حفل الافتتاح رسالة من الأمين العام للأمم المتحدة، السيد كوفي عنان. أشار السيد عنان في رسالته إلى أن المؤتمر ينعقد عشية انعقاد مؤتمر مونتيري في المكسيك والذي يهدف إلى مساعدة العالم النامي والتشجيع على التنمية المستدامة. وأعرب السيد عنان عن الأمل في أن يساند البرلمانيون أهداف المؤتمر. كما أعرب عن الأمل في أن يسهم البرلمانيون في النضال ضد الإرهاب من خلال إصدارهم التشريعات التي من شأنها وضع قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1373، تاريخ 11/9/2001، موضع التنفيذ. ونوه الأمين العام للأمم المتحدة بأهمية إعطاء بعد برلماني لنشاط الأمم المتحدة من خلال اتفاقية التعاون الموقعة بين الاتحاد البرلماني الدولي والأمم المتحدة. وقد أوصى الأمين العام الجمعية العامة للأمم المتحدة بمنح الاتحاد البرلماني الدولي وضعية ملاحظ فيها. وأكدت الرسالة أن السيد عنان يتطلع إلى فترة فيها المزيد من التعاون بين المنظمتين.

بعد ذلك ألقت السيدة نجمة هبة الله، رئيس مجلس الاتحاد البرلماني الدولي، كلمة الاتحاد فأعربت في مستهلها عن الشكر والامتنان إلى الملك محمد السادس، عاهل المغرب، على تفضله برعاية أعمال المؤتمر وافتتاحه له. ونوهت بأن البرلمان المغربي كان دائماً وما يزال عضوا نشيطاً في الاتحاد . وفي إشارة إلى الأوضاع الدولية الراهنة و الحرب ضد الإرهاب قالت السيدة هبة الله أنه بالرغم من أن الاتحاد البرلماني الدولي قد حاول منذ مؤتمر عمان أن يسهل موضوع الحوار بين الحضارات إلا أن العمل الإرهابي الذي جرى في الولايات المتحدة في سبتمبر (أيلول) من العام الماضي يؤكد أن الإرهاب يحاول تدمير كل ما أمكن التوصل إليه خلال تطور المجتمع الحضاري. وبينت رئيس مجلس الاتحاد أن العلم والدين هما حجر الزاوية في المسعى الإنساني لفهم الوجود ، ولكن المؤسف أن هذين العاملين قد أسيء استخدامهما من قبل الشبكات الإرهابية التي جمعت بين الأدوات العصرية للعولمة والتعصب الديني. وأوضحت السيدة هبة الله أن الأعمال الإرهابية قد أضرّت بالاقتصاد العالمي. وأكدت أنه من أجل مكافحة الإرهاب يجب إعادة توجيه العولمة بحيث تضمن مصالح الفئات المهشمة من المجتمع، والفئات الفقيرة التي يمكن أن تقع في مصيدة شبكات الإرهاب.

وحول التعاون مع الأمم المتحدة أوضحت السيدة هبة الله أن العلاقة بين المنظمتين تؤكد أن البرلمانات قادرة على الإسهام في الحوار حول سياسة وضع القرار، وحول الكثير من القضايا التي تهم جميع شعوب العالم .

وأوضحت السيدة هبة الله أن الوضع في الشرق الأوسط مقلق للغاية. وتوجهت بالخطاب إلى الكنيست الإسرائيلي والمجلس الوطني الفلسطيني متمنية أن يعم السلام في المنطقة .

وفي ختام كلمتها كررت السيدة هبة الله شكرها لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، ملك المغرب، وأعربت باسم جميع أعضاء المؤتمر عن تمنيات الجميع للمغرب بالتقدم والازدهار.

^ تقرير الأمانة العامة للاتحاد - محتويات الصفحة الحالية

ثانياً - جدول أعمال المؤتمر
تضمن جدول أعمال مؤتمر مراكش البنود الآتية :
1. انتخاب رئيس ونواب رئيس المؤتمر السابع بعد المائة .
2. دراسة إمكانية إدراج بند إضافي في جدول أعمال المؤتمر .
3. مناقشة عامة حول الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي في العالم .
4. دور البرلمانات في تطوير سياسة عامة في عصر العولمة والمؤسسات متعددة الأطراف واتفاقات التجارة الدولية.
5. عشرة أعوام بعد الريو : التدهور العالمي للبيئة والدعم البرلماني لبروتوكول كيوتو .
6. الإرهاب - تهديد للديمقراطية وحقوق الإنسان والمجتمع المدني :
إسهام البرلمانات في مكافحة الإرهاب الدولي ومعالجة أسبابه بهدف الحفاظ على السلم والأمن الدوليين .
7. دور البرلمانات في دعم تنفيذ القرار رقم 1397 الصادر عن مجلس الأمن للأمم المتحدة بتاريخ 12/مارس-آذار/2002 ، وخصوصاً الفقرة التي يعبر فيها المجلس عن التزامه "برؤية منطقة تعيش فيها جنباً إلى جنب دولتان - إسرائيل وفلسطين - ضمن حدود آمنة ومعترف بها " .

^ تقرير الأمانة العامة للاتحاد - محتويات الصفحة الحالية

ثالثاً - الطلبات الخاصة بإدراج بنود إضافية أو استعجالية في جدول الأعمال
تقدمت عشر شعب أعضاء في الاتحاد بطلبات لإدراج بنود إضافية في جدول أعمال المؤتمر السابع بعد المائة ، وذلك على النحو التالي :
الشعبة صاحبة الطلب عنوان البند المقترح تاريخ استلام الطلب
الكويت الحاجة الملحة إلى عمل برلماني لوقف التصحر الذي يهدد مساحات واسعة من الأراضي الزراعية والغابات على امتداد العالم ، خاصة في إفريقيا جنوب الصحراء ، وضرورة تشجيع الجهود الدولية لمكافحة هذا الخطر 2/1/2002
الهند الإرهاب : تهديد للديمقراطية 2/1/2002
جمهورية إيران الإسلامية الدور الحيوي للبرلمانات في مكافحة الإرهاب الدولي والجريمة المنظمة ، وبصورة خاصة إنتاج وترويج المخدرات ، كشرط مسبق للحفاظ على السلام والأمن في العالم 7/1/2002
العراق إصلاح نظام الأمم المتحدة 15/1/2002
كوبا النشاطات الإرهابية الموجهة ضد كوبا من أراضي الولايات المتحدة 25/1/2002
ألمانيا ( بدعم من بلجيكا ، كندا ، الدانمارك ، النرويج وبريطانيا ) مكافحة الإرهاب : دور البرلمانات والمجتمع المدني 4/2/2002
مصر دور البرلمانيين في التوصل إلى معاهدة حول الإرهاب ، تحدد سماته الأساسية ووسائل مكافحته، من أجل ضمان السلم والأمن الدوليين . 12/2/2002
إسرائيل الحرب ضد الإرهاب دون تمييز 12/2/2002
إيطاليا الدين الخارجي والسياسات النافعة للبلدان النامية : الجوانب القانونية والاقتصادية والمالية 14/2/2002
جنوب إفريقيا التجاوب مع الكوارث الطبيعية في البلدان النامية 15/2/2002

استعرض المؤتمر في بداية جلسته العامة الأولى جميع الطلبات المقدمة - وأعلن ممثلو الشعب في : الكويت والعراق و كوبا وإيطاليا وجنوب إفريقيا عن سحب طلباتهم. وطلب إلى ممثلي الشعب الأخرى ( الهند - إيران - ألمانيا - مصر وإسرائيل ) التي تقدمت بطلبات لمناقشة موضوع الإرهاب تحت عناوين مختلفة - الاتفاق على عنوان موحد . وقد وافق المؤتمر بالتصفيق الجماعي على مناقشة موضوع الإرهاب . واتفق ممثلو الشعب الخمس على توحيد عنوان البند كما يلي : " الإرهاب - تهديد للديمقراطية وحقوق الإنسان والمجتمع المدني: إسهام البرلمانات في مكافحة الإرهاب الدولي ومعالجة أسبابه بهدف الحفاظ على السلم والأمن الدوليين."
وبعد إقرار إدراج البند أحال المؤتمر البند الجديد إلى اللجنة السياسية لدراسته ووضع مشروع قرار حوله .

^ تقرير الأمانة العامة للاتحاد - محتويات الصفحة الحالية

رابعاً -اجتماعات اللجان
انعقدت في إطار المؤتمر 107 اجتماعات لجنتين من لجان الدراسة الدائمة وهما:
. اللجنة الأولى - وهي لجنة القضايا السياسية والأمن الدولي ونزع السلاح:
عقدت اللجنة اجتماعين ناقشت فيهما جدول أعمال تضمن البنود التالية:
1. إقرار محاضر الدورة التي عقدت في هافانا.
2. دراسة البند الرابع من جدول أعمال المؤتمر :
3. " دور البرلمانات في تطوير سياسات عامة في عصر العولمة والمؤسسات متعددة الأطراف واتفاقات التجارة الدولية "
4. انتخاب مكتب اللجنة الأولى لفترة تمتد حتى دورتها العادية القادمة.

قامت اللجنة في اجتماعها الأول بدراسة البند الرابع من جدول أعمال المؤتمر. وعينت لجنة صياغة لوضع مشروع قرار حوله. وفي اجتماعها الثاني ناقشت اللجنة مشروع القرار الذي أعدته لجنة الصياغة وأقرته بعد إدخال عدد من التعديلات، وعينت السيد أولفييه (من كندا) مقرراً للجنة ليقدم مشروع القرار باسمها في الجلسة الختامية للمؤتمر.

كذلك قامت اللجنة في اجتماعها الثاني بإعادة انتخاب أعضاء مكتبها لفترة جديدة وذلك على النحو التالي:
رئيــس اللجنــة: السيد هانداليز (من ماليزيا)
النائب الأول للرئيس: السيد غونلويه (من نيجيريا)
النائب الثاني للرئيس: السيدة بابا ديمتريو (من اليونان)

كذلك عقدت اللجنة السياسية اجتماعاً خاصاً لمناقشة البند السادس من جدول أعمال المؤتمر، وهو البند الإضافي المتعلق بموضوع الإرهاب. وقد عينت اللجنة لجنة صياغة خاصة لإعداد مشروع قرار أقرته بعد المناقشة والتعديل وعينت السيدة آلفا ( من الهند) مقررة لتقديم مشروع القرار إلى المؤتمر .

2. اللجنة الرابعة - وهي لجنة التربية والعلوم والثقافة والبيئة:
عقدت اللجنة أيضاً اجتماعين ناقشت فيهما جدول أعمال تضمن البنود الآتية:
1. إقرار محاضر الدورة التي عقدت في هافانا.
2. دراسة البند الخامس من جدول أعمال المؤتمر 107 : " عشر سنوات بعد الريو: التدهور العالمي في وضع البيئة،
3. والدعم البرلماني لبروتوكول كيوتو."
4. انتخاب مكتب اللجنة الرابعة لفترة تمتد حتى دورتها العادية القادمة.

قامت اللجنة في اجتماعها الأول بمناقشة البند الخامس من جدول أعمال المؤتمر ، وعينت لجنة صياغة لإعداد مشروع قرار حوله. وفي اجتماعها الثاني ناقشت وأقرت مشروع القرار المقدم من لجنة الصياغة وكلفت السيدة الرفاعي ( من مصر) مقررة لجنة الصياغة بتقديم مشروع القرار إلى الجلسة الختامية للمؤتمر . وكذلك عمدت اللجنة إلى تجديد الثقة بأعضاء مكتب اللجنة السابق وتمديد فترة ولايته إلى سنة أخرى، وذلك على النحو التالي:
رئيس اللجنـــة : السيد كولوماكوريا ( من تشيلي )
النائب الأول للرئيس: السيدة غاديانت ( من سويسرا )
النائب الثاني للرئيس: السيدة موتسوي ( من بوتسوانا )

^ تقرير الأمانة العامة للاتحاد - محتويات الصفحة الحالية

خامساً- الجلسة الختامية للمؤتمر:
عقد المؤتمر السابع بعد المائة جلسته الختامية بعد ظهر يوم الجمعة الواقع في 22/3/2002. وابتدأت الجلسة، التي ترأسها الأستاذ عبد الواحد الراضي، رئيس مجلس النواب المغربي، رئيس المؤتمر، بعرض التقارير الواردة من لجان الدراسة حول بنود جدول أعمال المؤتمر، وقدم مقررو اللجان مشاريع القرارات التي أعدتها لجانهم، ووافق المؤتمر على هذه القرارات بالتصفيق.

ثم تعاقب على منصة الخطابة ممثلو المجموعات الجغرافية - السياسية في الاتحاد، معربين عن شكرهم وامتنانهم للمملكة المغربية، ملكاً وشعباً وبرلماناً وحكومة، على ما لاقوه من حسن وفادة وتكريم وعلى حسن تنظيم المؤتمر الذي تمخض عن نتائج بناءة ومثمرة. وقد تحدث باسم الوفود العربية سعادة السيد أحمد ابراهيم الطاهر، رئيس المجلس الوطني السوداني، رئيس الاتحاد البرلماني العربي، فعبر عن الشكر والتقدير لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، عاهل المغرب، على رعايته لأشغال المؤتمر وعلى الكلمة القيمة التي خص بها أعضاء المؤتمر في حفل الافتتاح. كما وجه الشكر والتقدير إلى مجلس النواب المغربي على ما بذله من جهد ملحوظ في تنظيم المؤتمر و على الحفاوة التي خص بها أعضاء الوفود المشاركة. كذلك عبر الأستاذ الطاهر عن الارتياح للنتائج التي تم التوصل اليها في اجتماعات المؤتمر ومداولاته.

ثم ألقى الأستاذ عبد الواحد الراضي، رئيس مجلس النواب المغربي، رئيس المؤتمر، كلمة ختامية شكر فيها جميع المتحدثين الذين عبروا عن مشاعر حميمة تجاه المملكة المغربية واعتذر عن أي تقصير غير مقصود يمكن أن يكون قد حصل في الترتيبات الخاصة بتنظيم أمور المؤتمر . وأوضح أن المغرب قد أولت اهتماماً كبيراً لانعقاد المؤتمر على جميع المستويات البرلمانية والحكومية والشعبية. وأعرب الأستاذ الراضي عن ارتياحه للنتائج التي توصل إليها المؤتمر، معتبراً أن هذه النتائج من شأنها أن تعزز دور المؤسسات التمثيلية وأن تؤكد دور الدبلوماسية البرلمانية على جميع الأصعدة وفي العالم أجمع .
ثم أعلن عن اختتام أعمال المؤتمر السابع بعد المائة للاتحاد البرلماني الدولي.

^ تقرير الأمانة العامة للاتحاد - محتويات الصفحة الحالية

سادساً- الدورة السبعون بعد المائة لمجلس الاتحاد البرلماني الدولي
انعقدت في إطار مؤتمر مراكش أيضاً اجتماعات الدورة السبعين بعد المائة لمجلس الاتحاد البرلماني الدولي وتضمن جدول أعمال الدورة البنود الآتية :
1. إقرار جدول الأعمال
2. إقرار محاضر اجتماعات الدورة 169 للمجلس
3. اقتراحات متعلقة بانتخاب رئيس المؤتمر 107
4. قضايا متعلقة بالعضوية في الاتحاد
أ) طلبات الانتساب وإعادة الانتساب إلى الاتحاد
ب) أوضاع بعض الشعب الأعضاء
5. تقرير الرئيس
أ) حول أنشطته منذ الدورة 169 للمجلس
ب) حول أنشطة اللجنة التنفيذية
6. التقرير السنوي للأمين العام حول أنشطة الاتحاد للعام 2001
7. نتائج السنة المالية 2001
8. تقارير حول المؤتمرات التي عقدت مؤخراً وكذلك الاجتماعات التخصصية
‌أ) ندوة للبرلمانات الإفريقية الناطقة بالفرنسية حول " البرلمان وآلية الميزانية، لاسيما ضمن رؤية المساواة بين النساء والرجال "
‌ب) الاجتماع البرلماني بمناسبة المؤتمر الرابع لوزراء منظمة التجارة العالمية.
‌ج) المؤتمر حول الحق الدولي الإنساني من أجل حماية المدنيين في حالات النزاع المسلح في إفريقيا .
9. التعاون مع منظمة الأمم المتحدة
10. إصلاح الاتحاد البرلماني الدولي
11. بناء مقر جديد للاتحاد البرلماني الدولي في جنيف
12. النشاط الذي يقوم به الاتحاد البرلماني الدولي من أجل تعزيز الديمقراطية والمؤسسات البرلمانية في العالم .
13. أنشطة الأجهزة العامة واللجان المتخصصة
سيقوم المجلس بدراسة تقارير الأجهزة واللجان التالية ، كما سيقوم بإجراء انتخابات للمناصب الشاغرة :
أ) اجتماع النساء البرلمانيات
ب) اجتماع ممثلي الأطراف في عملية الأمن والتعاون في حوض البحر الأبيض المتوسط
ج) لجنة حقوق الإنسان للبرلمانيين
1 - انتخاب عضو أصيل وعضو بديل
2 - تقرير اللجنة
د) لجنة التنمية المستديمة
1 - انتخاب عضو أصيل وعضو بديل
2 - تقرير اللجنة
ه) لجنة القضايا المتعلقة بالشرق الأوسط
1 - انتخاب عضو أصيل
2 - تقرير اللجنة
و) اللجنة المكلفة بعملية تعزيز احترام الحق الإنساني الدولي
ز) مجموعة الوسطاء حول الوضع في قبرص
ح) مجموعة الشراكة بين الرجال والنساء
14. الاجتماعات البرلمانية القادمة
أ) المؤتمرات النظامية
ب) المؤتمرات التخصصية والاجتماعات الأخرى
15. انتخابات اللجنة التنفيذية
عقد مجلس الاتحاد ثلاثة اجتماعات لمناقشة القضايا المدرجة في جدول أعماله وفيما يلي عرض لأبرز القرارات و التوصيات التي اتخذها المجلس حيال هذه القضايا:

^ تقرير الأمانة العامة للاتحاد - محتويات الصفحة الحالية

1-رئاسة المؤتمر السابع بعد المائة :
وافق مجلس الاتحاد بالإجماع على اقتراح تقدمت به بعض الوفود بترشيح الأستاذ عبد الواحد الراضي ، رئيس مجلس النواب المغربي ، رئيساً للمؤتمر السابع بعد المائة . وقد نقلت السيدة نجمة هبة الله ، رئيسة الاتحاد هذه التوصية إلى المؤتمر في بداية جلسته العامة الأولى فوافق المؤتمر على ذلك أيضاً بالتصفيق الجماعي .

^ تقرير الأمانة العامة للاتحاد - محتويات الصفحة الحالية

2-انتخابات اللجنة التنفيذية :
كان على المجلس انتخاب عضوين في اللجنة التنفيذية ليحلا محل كل من السيد غجيليرود ( من الدانمارك ) الذي لم يعد عضواً في برلمان بلاده ، والسيدة فاينستون ( من كندا ) التي اعتزلت عملها في البرلمان الكندي . وقد وافق المجلس على المرشح البديل الذي تقدمت به الشعبة الدانماركية وهو الآنسة بيالارسين ، وعلى المرشح البديل الذي تقدمت به الشعبة الكندية وهو السيد جون فريزر . وسوف يكمل العضوان الجديدان المدة المتبقية لسلفيهما في عضوية اللجنة التنفيذية .

^ تقرير الأمانة العامة للاتحاد - محتويات الصفحة الحالية

3-الانتخابات البرلمانية القادمة :
المؤتمرات النظامية :
- المؤتمر الثامن بعد المائة سانتياغو ( تشيلي ) 6-12/ نيسان - أبريل / 2003 .
- الدورة الحادية والسبعون بعد المائة لمجلس الاتحاد جنيف 23-27/أيلول-سبتمبر/2002، وتلقى الاتحاد دعوات لعقد اجتماعات في:
- أيلول ( سبتمبر ) - تشرين أول ( أكتوبر ) 2003 في مانيلا - بالفلبين .
- وخلال الفترة من 28/3/ إلى 3/4/2004 في لندن بالمملكة المتحدة .

^ تقرير الأمانة العامة للاتحاد - محتويات الصفحة الحالية

4-عملية إصلاح الاتحاد البرلماني الدولي :
وافق المجلس على اعتماد الأسلوب الجديد لعمل الاتحاد البرلماني الدولي اعتباراً من أيلول - سبتمبر/2002 ، والذي ينطلق من الأساس التالي :
- مؤتمر واحد موسع في العام تستضيفه إحدى الدول، في ربيع كل عام .
- اجتماع مصغر لمجلس الاتحاد يعقد في مقر الاتحاد في جنيف خريف كل عام.
بالإضافة إلى اجتماعات اللجان المتخصصة.

^ تقرير الأمانة العامة للاتحاد - محتويات الصفحة الحالية

اجتماعات الدورة الحادية والسبعين بعد المائة لمجلس الاتحاد
وبالنسبة لاجتماع أيلول (سبتمبر) 2002 ستعقد في جنيف في الفترة من 25-27 (أيلول-سبتمبر) اجتماعات الدورة الحادية والسبعين بعد المائة لمجلس الاتحاد ، في إطار المعطيات الأساسية التالية:
جدول الأعمال:
1. افتتاح الاجتماع
2. مناقشة حول موضوع التمويل من أجل التنمية
3. جلسة استماع خاصة حول موضوع التمويل من أجل التنمية
4. دراسة وإقرار مشاريع الوثائق المقدمة
5. اختتام الاجتماع
المشاركون:
- عضوا مجلس الاتحاد الممثلان لكل شعبة، بالإضافة إلى أعضاء آخرين لتوسيع تركيبة الاجتماع - وبصورة خاصة رؤساء البرلمانات، رؤساء وأعضاء اللجان البرلمانية التي تهتم بالقضايا المطروحة في جدول الأعمال - ( خمسة أعضاء كحد أقصى عن كل عضو في الاتحاد من بينهم امرأة واحدة على الأقل. ويمكن للوفود أيضاً اصطحاب مستشارين و هيئة سكرتارية.
- وفود تتكون من عضوين عن كل من برلمانات الأعضاء المنتسبة.
الملاحظون - ستتم دعوة جميع الملاحظين الذين يدعون بصورة منتظمة إلى المؤتمرات النظامية.
الضيوف المتحدثون: ستتم دعوة عدد محدود من الضيوف المتحدثين لمخاطبة الاجتماع.
حفل الافتتاح : سيتحدث في الافتتاح : رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي، وغيرها من الشخصيات، من بينهم ممثل عن السلطات السويسرية .
مكان الاجتماع : تعقد الاجتماعات في مركز المؤتمرات الدولي في جنيف الواقع إلى جوار مكتب الأمم المتحدة في جنيف.

^ تقرير الأمانة العامة للاتحاد - محتويات الصفحة الحالية

سابعاً - اجتماع اللجان والهيئات الخاصة الأخرى في الاتحاد
1) اجتماع لجنة القضايا الخاصة بالشرق الأوسط
عقدت اللجنة اجتماعها بتاريخ 18/3/2002 برئاسة السيد تافيرنيير (من فرنسا). شارك في الاجتماع: وفد إسرائيلي برئاسة ابراهام بورغ، رئيس الكنيست، وفد فلسطيني، برئاسة أبو النجا، عضو المجلس التشريعي الفلسطيني، وفد مصري، برئاسة د. أحمد فتحي سرور، رئيس مجلس الشعب المصري، عضوان من الأردن.

لاحظ الجميع أن الحرب قد أدت إلى مأساة كبيرة، مخلفة الكثير من القتلى والمصابين المدنيين، وأدت إلى تعميق الكراهية وجعلت من غير الممكن التوصل إلى حل للصراع . ووافق الجميع على ضرورة وضع حد لدائرة العنف الشريرة، واستبدال منطق الحرب والعنف والإرهاب السائد في المنطقة بمنطق السلام وإقامة الحوار بين الطرفين.

وأكد المشاركون على أهمية قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1397، ومباردة ولي عهد المملكة العربية السعودية الأمير عبد الله، والمبادرات التي قامت بها الأمم المتحدة والهيئات الأوروبية، بما فيها المبادرة التي أطلقت في باريس، والاقتراح المصري حول اللقاء في شرم الشيخ للتحضير لتلك المبادرة المتضمنة تمكين رؤساء البرلمانات الأوروبية من السفر إلى القدس ورام الله مع رئيس الكنيست .

وشدد الجانبان على أن خطة ميتشل وبنود تينيت ما تزال تشكل إطاراً صالحاً لاستئناف المفاوضات السياسية وإن قرارات الأمم المتحدة هي الأساس لتسوية الصراع.

وبعد المناقشة تلقت اللجنة بيانين أحدهما من الكنيست والآخر من الجانب الفلسطيني. ويتشابه البيانان في الإشارة إلى الحاجة لوضع حد للعنف والكراهية، والعمل على وقف إطلاق النار واستئناف الحوار السياسي وضمان سلامة المواطنين.

والفرق الأساسي بين بيانين تجلى في أن البيان الفلسطيني يحث السلطات الإسرائيلية على إنهاء احتلالها للمناطق، ورفع الحصار عن السلطة الفلسطينية وإلغاء القيود التي تعيق حرية الحركة لدى الناس.

وقد اجتمعت اللجنة مرة أخرى بتاريخ 21/3/2002 وأعربت عن أسفها لغياب الوفد الإسرائيلي وأعرب الوفد الفلسطيني عن تقديره لجميع المبادرات الجريئة التي عبر عنها الخطباء أثناء المناقشة العامة في المؤتمر، لا سيما ما جاء في كلمة رئيس مجلس الشعب المصري.

توصيات اللجنة :
تساند اللجنة جميع المبادرات البرلمانية ، لاسيما مبادرة د. سرور، رئيس مجلس الشعب المصري لعقد اجتماع في شرم الشيخ بتاريخ 12/4/2002 يحضره رؤساء برلماني إسرائيل وفلسطين وأعربت اللجنة عن رغبتها بالمشاركة في الاجتماع.
تساند اللجنة أيضاً مشروع عقد لقاء بين برلمانيين فلسطينيين وإسرائيليين في رام الله بحضور رئيسي البرلمانين الوطنيين وممثلين عن الاتحاد البرلماني الدولي.
أعربت اللجنة عن قلقها بأن المجلس التشريعي الفلسطيني المنتخب ديمقراطياً لم يتمكن من الاجتماع طوال 18 شهراً. عبرت اللجنة عن الأمل في أن تعقد اجتماعها أثناء اجتماعات الاتحاد في جنيف في أيلول ( سبتمبر) 2002 لمتابعة العمل الذي تعهد الاتحاد البرلماني الدولي القيام به.

2- اجتماع ممثلي الأطراف المشاركين في عملية الأمن والتعاون في حوض المتوسط:
عقد ممثلو الأطراف المشاركين في عملية الأمن والتعاون في حوض المتوسط اجتماعهم العشرين على هامش اجتماعات المؤتمر السابع بعد المائة للاتحاد البرلماني الدولي. وقد ناقش الاجتماع جدول أعمال واسع تضمن البنود الآتية:
1. انتخاب رئيس / أو رئيسة الاجتماع العشرين
2. إقرار جدول الأعمال
3. تقارير عن الأنشطة:
تقرير عن أعمال لجنة تنسيق عملية الأمن والتعاون في البحر الأبيض المتوسط في مراكش يقدمه رئيسها . معلومات حول أنشطة مجموعة شراكة البرلمانيات المتوسطيات ، تقدمها ممثلتها في لجنة التنسيق
4. إعداد آلية من أجل إنشاء جمعية برلمانية للدول المتوسطية على المدى الطويل، دراسة وثيقة تحليلية حول الصفات الأساسية لهذه الجمعية المستقبلية .
5. القضايا المتعلقة بتنفيذ الوثيقة الختامية للمؤتمر البرلماني الثالث حول الأمن والتعاون في البحر الأبيض المتوسط
6. مناقشة موضوعية : التنمية المشتركة والشراكة - قضية الاستثمارات المباشرة وإشكالية الديون
7. تقرير حول تطور الوضع في المتوسط ، لاسيما المبادرات البرلمانية الهادفة إلى تعزيز الأمن والتعاون في المنطقة، و دراسة الترتيبات المستقبلية الأكثر ملائمة ،ضمن هذا الإطار، لكي تكون عملية الأمن والتعاون داخل الاتحاد البرلماني الدولي في المتوسط مثمرة .
8. القضايا المتعلقة بالتقرير الواجب تقديمه إلى مجلس الاتحاد البرلماني الدولي يوم السبت 23/3/2002 .
شارك في الاجتماع ممثلون عن الأعضاء الرئيسيين في كل من: الجزائر وفرنسا واليونان وإيطاليا و الأردن ولبنان ومالطا وموناكو والمغرب و البرتغال وسلوفينيا و إسبانيا سورية ومكدونيا وتونس و تركيا.
ومن الأعضاء المنتسبين: الاتحاد الروسي و المملكة المتحدة و فلسطين والاتحاد البرلماني العربي والمجلس الاستشاري المغاربي. ومن المراقبين: بلغاريا وألمانيا وسويسرا.
وقد سبق الاجتماع اجتماع للجنة التنسيق واجتماع آخر للنساء البرلمانيات المتوسطيات. واستمع الاجتماع إلى تقريرين عن حصيلتي هذين الاجتماعين.
وقد استعرض المشاركون بنود جدول الأعمال بروح عالية من المسؤولية واتفقوا في ختام مناقشاتهم على الأمور التالية:
- الطلب إلى رئيس لجنة التنسيق التشاور مع رئيس لجنة الشرق الأوسط حول إمكانية بذل جهد مشترك حول موضوع السلام والأمن في المنطقة . وعلى ضوء نتائج هذه المشاورات ستتخذ الإجراءات اللازمة في الاجتماع القادم.
- إقرار الآلية الخاصة بإقامة الجمعية البرلمانية المتوسطية في المدى الطويل . واتفق الجميع على أن الفترة الراهنة ليست هي الفترة المناسبة لتأسيس مثل هذه الجمعية نظراً للوضع المتوتر القائم في الشرق الأوسط .
- متابعة العمل لتنفيذ الوثيقة الختامية الصادرة عن المؤتمر المتوسطي الثالث ( مرسيليا ) لتعزيز الشراكة المتوسطية . وقد استعرض المشاركون سبع مذكرات تتعلق بالتنمية المشتركة والشراكة - وموضوع الاستثمار ومشكلة الدين . وبعد المناقشة تقرر تكليف ممثل الشعبة الإيطالية تقديم ملخص للمذكرات السبع . وسوف ترسل سكرتارية الاتحاد البرلماني الدولي هذا الملخص في أقرب وقت ممكن مع الدعوة إلى التعليق عليها .
- تكرار الطلب بتوفير وقت أطول للاجتماعات الدورية . وعبر المشاركون عن قلقهم من إجراءات الإصلاح التي ستتخذ في الاتحاد لأنها لا تشير إلى إمكانية عقد جلسة عامة لممثلي عملية الأمن والتعاون في المتوسط ، ولا تخصيص وقت لاجتماع لجنة التنسيق في دورة نصف السنة الثاني ( اجتماعات جنيف لمجلس الاتحاد ) . وطالبوا بإعادة النظر في الموضوع بحيث يتوفر على الأقل وقت لاجتماع لجنة التنسيق .
- الموافقة على أن الاجتماعات المتوسطية المستقبلية التي ستعقد خارج إطار الاجتماعات النظامية للاتحاد البرلماني الدولي سوف تمول عن طريق ميزانية خاصة لممثلي أطراف العملية المتوسطية. وفضلاً عن المؤتمر الخاص بالأمن والتعاون في المتوسط ، فإنهم يرغبون في لقاءات للتداول في قضايا أساسية تهم حوض المتوسط مثل : البيئة ، الهجرة ، التعاون الاقتصادي والديون .
- تأجيل اتخاذ قرار حول الطلب الذي تقدمت به ألمانيا لتصبح عضواً منتسباً في عملية المتوسط ، لأن لجنة التنسيق أبدت رغبتها في إعادة دراسة المعيار الذي تمنح به هذه العضوية قبل اتخاذ أي قرار بخصوص الطلب الألماني .

^ تقرير الأمانة العامة للاتحاد - محتويات الصفحة الحالية

ثامناً- الاجتماع التنسيقي للوفود البرلمانية العربية
عقدت الوفود البرلمانية العربية المشاركة في المؤتمر البرلماني الدولي السابع بعد المائة في مراكش اجتماعاً تشاورياً لتنسيق مواقفها إزاء القضايا المطروحة في المؤتمر. وقد ناقش المجتمعون جدول أعمال تضمن البنود الآتية:
1. كلمة ترحيبية من الأستاذ أحمد ابراهيم الطاهر ، رئيس الاتحاد البرلماني العربي
2. كلمة ترحيبية من الأستاذ عبد الواحد الراضي ، رئيس مجلس النواب المغربي
3. تبادل الآراء حول الطلبات الخاصة بإدراج بند إضافي على جدول أعمال المؤتمر
4. الموقف العربي من التعديلات على أنظمة الاتحاد البرلماني الدولي
5. تبادل الآراء حول أوضاع الشعب العربي الفلسطيني وإقرار بيان الوفود البرلمانية العربية دعماً للانتفاضة البطولية للشعب الفلسطيني
6. أنشطة الاتحاد البرلماني العربي المستقبلية
7. طلب الشعبة المغربية إدراج بند طارئ في جدول أعمال المؤتمر يطالب بدعم قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1397.

ترأس الاجتماع سعادة الأستاذ أحمد ابراهيم الطاهر، رئيس الاتحاد البرلماني العربي، رئيس المجلس الوطني السوداني. وفي بداية الاجتماع وقف الجميع دقيقة صمت و قرأوا الفاتحة ترحماً على أرواح شهداء الانتفاضة الفلسطينية الباسلة.

ثم افتتح السيد الطاهر الاجتماع بكلمة قصيرة رحب في مستهلها بجميع الأخوة البرلمانيين العرب المشاركين، مؤكداً أهمية اللقاء والتنسيق في المواقف، خصوصاً في هذا الظرف بالذات الذي يشن فيه العدو الصهيوني حرباً وحشية ضد الشعب العربي الفلسطيني في فلسطين المحتلة.

ثم تحدث السيد عبد الواحد الراضي، رئيس مجلس النواب المغربي فرحب بالمشاركين العرب في بلدهم الثاني المغرب، وتمنى لهم إقامة طيبة وعملاً مثمراً. وعرض السيد الراضي الطلب الذي تقدمت به المغرب لإدراج بند طارئ في جدول أعمال المؤتمر حول دعم القرار الذي كان مجلس الأمن الدولي قد اتخذه قبل يومين والذي يدعو للمرة الأولى إلى إقامة دولة فلسطينية مستقلة في فلسطين. ناقش المجتمعون جميع بنود جدول الأعمال وكانت حصيلة المناقشة الاتفاق على ما يلي:
1. الموافقة على تبني الطلب المصري حول الإرهاب كبند إضافي والتنسيق مع الشعب الأخرى التي تقدمت بطلبات حول نفس الموضوع. والعمل من خلال لجنة الصياغة على تمرير الأفكار التي يرى الجانب العربي ضرورة تضمينها في القرار.
2. الموافقة على المبادرة المغربية المتعلقة بالبند الطارئ ومساندته.
3. توجيه رسالة باسم الوفود البرلمانية العربية إلى القادة العرب الذين سيجتمعون في بيروت في مؤتمر القمة العربية الرابع.
4. إصدار بيان باسم الوفود البرلمانية العربية لمساندة الانتفاضة واستنكار الحرب الهمجية التي تشنها إسرائيل ضد الشعب العربي الفلسطيني، وتشكيل لجنة صياغة لهذا البيان من ممثلين عن كل من : الأردن ، سورية ، فلسطين ، لبنان، المغرب .
5. التعبير في كلمات السادة رؤساء الوفود أثناء المناقشة العامة عن مساندة المبادرة المتعلقة بالسلام في الشرق الأوسط التي تقدم بها صاحب السمو الأمير عبد الله بن عبد العزيز، ولي عهد المملكة العربية السعودية الشقيقة .
6. مساندة الطلب الذي تقدم به الأخوة في مجلس الشورى السعودي للانضمام إلى الاتحاد البرلماني الدولي عند عرضه على مجلس الاتحاد .
7. إصدار بيان بإدانة القرار الذي اتخذته مجموعة 12 + بقبول عضوية إسرائيل فيها.

^ تقرير الأمانة العامة للاتحاد - محتويات الصفحة الحالية

تاسعاً- نشاط وفد الأمانة العامة للاتحاد
شاركت الأمانة العامة للاتحاد البرلماني العربي في أعمال المؤتمر السابع بعد المائة في مراكش بوفد ترأسه السيد نور الدين بوشكوج ، الأمين العام للاتحاد ، وضم في عضويته كلاً من الأمين العام المساعد ومدير العلاقات البرلمانية .
وقد شارك الوفد بنشاط ملحوظ في الأنشطة التي قامت بها الوفود البرلمانية العربية خلال المؤتمر :
فقد وزع الوفد مذكرة تضمنت تعريفاً بمختلف أعمال المؤتمر ( جدول أعمال المؤتمر والمجلس ، اللجان الدائمة المختصة .. أنشطة الهيئات الأخرى .. البرنامج العام للعمل .. والقضايا الأخرى التي طرحت في المؤتمر).
وقام الوفد بالتحضير للاجتماع التشاوري الذي عقدته الوفود البرلمانية العربية لتنسيق مواقفها حول مختلف قضايا المؤتمر . شارك الأمين العام للاتحاد في الاتصالات التي أجريت مع مختلف الوفود لكسب التأييد للطلب العربي حول إدراج بند إضافي في جدول أعمال المؤتمر .
أجرى الأمين العام أيضاً لقاء مع السيد إبراهيم فال ، الأمين العام للاتحاد البرلماني الإفريقي تم فيه البحث في العلاقات بين الاتحادين وإمكانية عقد اجتماع قريب للجنة المتابعة للمؤتمر البرلماني العربي - الإفريقي .
عقد وفد الأمانة العامة أيضاً اجتماعاً مع وفد الرابطة البرلمانية للتعاون العربي - الأوروبي للاتفاق على الترتيبات المتعلقة بانعقاد الاجتماع السنوي للحوار البرلماني العربي - الأوروبي الذي كان مقرراً في باليرمو بإيطاليا .
وقد وافق السيد بول مارك ، أمين عام الرابطة، على وجهة نظر الأمانة العامة للاتحاد بأن ظروف انعقاد الاجتماع في باليرمو ليست مناسبة . وتم الاتفاق على تأجيل الاجتماع حتى يتم توفير مكان أكثر ملائمة لعقده. ( بعد العودة من مراكش تم الاتفاق على عقد الاجتماع في بروكسل يومي 21 و 22 /6/2002 ) .

^ تقرير الأمانة العامة للاتحاد - محتويات الصفحة الحالية
[ الاتحاد البرلماني العربي - صفحة البداية ] [ ميثاق الاتحـاد ] [ النظام الأساسي ] [ النظام الداخلي ] [ النظام المـالي ] [ منشورات الاتحـاد ] [ بريد الاتحـاد ]